منتدى إسلامي متميز
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ليتني لم اتخد فلانا خليلا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
إيمانيات
Admin
avatar

تاريخ التسجيل : 17/11/2008
عدد الرسائل : 886

مُساهمةموضوع: ليتني لم اتخد فلانا خليلا   الجمعة أغسطس 13, 2010 12:47 pm





بين يدي آية في كتاب الله

(( ليتني لم اتخذ فلاناً خليلاً ))



د . محمد بن عبدالعزيز المسند
-------
هذا القَبَس من كِتاب الله ورد ضِمن مشهد مِن مشاهِد يوم القِيامة،
وهو مشهد النَدم، قال تعالى: { وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً * يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَاناً خَلِيلاً * لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنسَانِ خَذُولاً }
[الفرقان: 27-29]،
وقد جاء التعبير بلفظ الظَّالم دون الكَافر ـ والله تعالى أعلم ـ ليشمَل الكَافر وغيره مِمَّن ينتسب إلى الإسلام، وقد ظَلم نفَسه بالذُّنوب والعِصيان، أو ظَلم غيره بالإفْك والإعتِداء والغٍيبة والنَّميمة والبُهتان.. وعَضُّ اليدين جَميعاً كِناية عن شِدّة الندم والألم والخُسران..
وهو في هذا المقام العَصيب يندم على فوات أمرين جليلين؛
أحدُهما: اتخاذُ سبيلٍ مع الرَّسول الكَريم وذلك باتِّباعه وطَاعته وسُلوك سبيله القويم..
والثاني: ترك رِفقة السُّوء الأشرَار الذين كانوا سَبباً في زيغِه وابتعِاده عن سبيلِ الرَّسول، وتزيين الإنحرَاف له، سواء كان هذا الإنحِراف سُلُوكياً أخلاقِياً، أو فِكرِياً وعَقدَياً، وهو الأسوأ.. ولقد أكثر الرَّسول ـ صلّى الله عليه وسلّم ـ من التحذير مِن صاحب السُّوء في أحاديث كثيرة، وحثّ على مُصاحبة الأخيار الصَّالحين، ذوي الأخلاق الحسنة والسُّلوك الحَسَن، والفِكر النَّظيف الصَحيح، ومِن ذلك قوله: " المرء على دين خليله، فلينظر أحدكم من يخالل "..
ثُمّ في خِتام الآية تَجيء الِإشارة إلى العَدُّو الأوّل للإِنسان، والذي تخرّج في مدرسته رُفقَاء السوء، وضُلّال البشر، ألا وهو الشَّيطان الرَّجيم: { وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنسَانِ خَذُولاً }:
يَخذله في الحَياة الدُنيا حِين يُزيِّن له مُصاحبة الأشرار، وعمل الفُجّار، واعتناقِ السيء من المبادىء والأفكار، ويخذله عند الإحتِضار حين يصُدّه عن الرُّجوع والتَّوبة والإستغفَار، ويدعوه إلى الثَّبات على الباطِل والإصرَار، ويخذله يوم القيامة حين يقوم خطِيباً في أصحابه ويتبرأَ مِنهم،
وفيما يلي نصّ خُطبته كما ذكرها الله ـ عزّ وجلّ ـ في كتابه الكريم: {وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ إِنَّ اللّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدتُّكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُم مِّن سُلْطَانٍ إِلاَّ أَن دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلاَ تَلُومُونِي وَلُومُواْ أَنفُسَكُم مَّا أَنَاْ بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِن قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ } [إبراهيم:22]..فيا من تُصاحِب الأشرَار، أنتَ الآن فِي دار القرار، وقد علمتَ ما سيكون في الدار الآخرة مِنش النَّدم والإقرار، فهلاَّ اخترتَ لنفسكَ الرُّفقَاء الصَّالحين الطَّيِّبين، الذين يُعينونك على الهِداية والثَّبات، ويحفظُونك ـ بإذنِ الله ـ من الزَّيغ والضَّلال والإنحِراف، فلا تزال الفُرصة سانِحة، والأبواب مشرعة:
{ أَن تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَى علَى مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّهِ وَإِن كُنتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ * أَوْ تَقُولَ لَوْ أَنَّ اللَّهَ هَدَانِي لَكُنتُ مِنَ الْمُتَّقِينَ * أَوْ تَقُولَ حِينَ تَرَى الْعَذَابَ لَوْ أَنَّ لِي كَرَّةً فَأَكُونَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ } [الزمر: 56-58].

منقول للفائدة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://imanyat.moontada.net
 
ليتني لم اتخد فلانا خليلا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى إيمانيات :: المنتديات الدينية :: القرآن الكريم-
انتقل الى: